0تصويت

البيت الثالث عشر و هو :
دَعِ الأيـــّامَ تَغدِرُ كُلَّ حينٍ                     فَما يُغْني عَنِ المَوْتِ الدَّواءُ

أريده مع الاعراب أيضاً إن لم يكن هناك مانع
و شكراً

3 إجابة

4تصويتات

عاطف شرايعة النقاط257950
يقول عليك ان لا تخاف مما تأتي به الايام من مشاكل ومصائب تعاكس ما انت فيه من رخاء،  فنهاية الامر هو الموت الذي تهون امامه كل مصيبة والذي لا ينفع معه دواء.

2تصويتات

n النقاط7250
دَعِ: فعل أمر مبنى على حذف حرف العلة .. الفاعل ضمير مستتر (انت)
الأيـــّامَ :مفعول به منصوب
تَغدِرُ:  فعل مضارع مرفوع .. الفاعل ضمير مستتر تقديره (هى - عائد على الأيام -)
.. و الجملة الفعلية فى محل نصب حال ( لأن بعد المعارف أحوال)
كُلَّ :مفعول به منصوب
حينٍ : مضاف اليه مجرور
 فَما: الفاء أبتدائية .. ما نافية
يُغْني: فعل مضارع مرفوع
عَنِ المَوْتِ: جار و مجرور .. تقدم عن الفاعل للقصر
الدَّواءُ: فاعل مرفوع

0تصويت

fatmeh النقاط260
أفضل إجابةيقول عليك ان لا تخاف مما تأتي به الايام من مشاكل ومصائب تعاكس ما انت فيه من رخاء،  فنهاية الامر هو الموت الذي تهون امامه كل مصيبة والذي لا ينفع معه دواء....:) :) :) :) :) :)

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

تعرف صديق قد يستطيع إجابة هذا السؤال ؟ شارك أصدقائك

احدث النشاطات


...